نحنا سوى رح نبقى .. يا وطني

images

حين تتراكم الأفكار في حجرة الرأس، وتتصاعد الأخبار العاجلة لتطغى على أي حدث اعتيادي ويصبح المرء حبيسَ الهاجس وسجين شاشات التلفزة، حين يصبح الحَدَث متواتراً كبندول ساعة كبيرة لها ضجيج يصم الآذان .. يبحث المرء عن متنفّس يذكره بحقيقته ويعيد إليه شيئاً من أناه الهادئة الاعتيادية ..

شهر وحفنة أيام مضت على أول مناداة صعدت باسم “ حرية .. إصلاح .. تغيير “ ، ومنذ ذلك الحين تغيّر حديث الشارع وتغير البرنامج اليومي لكل إنسان في هذه الأرض ، تحوّرت النكات لتصبح متماشية مع الحدث ، وتوقفت الجارات عن الحديث عن كنائنهن ، ونسي الطلاب موعد الامتحانات واصبح الهمّ واحداً : ما الذي يجري .
المتميّز اليوم ، هو من ساعده “الحظ” ليكون قاطناً في منطقة متوترة الأحداث كدرعا مثلاً ، أو دوما ، أو اللاذقية ، أو مؤخراً حمص ، ينتظره الاصدقاء ليخبرهم آخر المستجدات إما شخصياً او هاتفياً أو عبر موقع اجتماعي على الشبكة ، ويبدأ بالحديث كلٌّ حسب وجهة نظره وتبعاً لموقفه مما يجري …
“لا .. كل الأمور بخير وهدول شوية أولاد وزعران والدولة رح تبيدهم عن بكرة أبيهم .”
” مئة قتيل على الأقل خلال ساعتين فقط !! ، والجرحى بالآلاف على الأرض “ .
” أبناء الطائفة الفلانية ، يشنون علينا هجوماً كل ليلة ويقتلون شبابنا “ .
” يدور المندسون بسيارات خاصة ويتنكرون بزي رجال الامن ويروعون الأهالي “.

كل هذه الروايات سمعناها ، وتحزّبت شاشات التلفزة وراءها ، كلٌّ حسب توجهه ، فشهود العيان للعربية والجزيرة دائماً ذوي لون واحد ، وشهود العيان لدى الإعلام الرسمي أيضاً بلون واحد مغاير.
يحدث أمر ما .. فتسمعه بسيناريوهات عدة ، نفس الحَدَث يأتيكَ مزيناً تارة بأعلام وصور موالية ، وتارة أخرى يأتي مترافقاً مع دعوات معارضة لإسقاط النظام …
وتبدأ انتَ التحليل ، فلا أخفيكَ ، اصبحنا 23 مليون محلل سياسي واقتصادي وميداني ، وأيضاً كلٌّ يحلل على ليلاه ، وكلٌّ يصدق ما يناسبه ، وكما تجري العادة في هكذا أمور : تبقى الحقيقة يتيمة بلا أم ولا أب ، أصبحنا لا نبحث عن الحقيقة بل نبحث عما يؤيد توجهنا ويدعم نظرياتنا على اختلافها، حتى علم الوطن بدأت اصوات ترتفع من هنا وهناك تطالب بتغييره ..!
بالأمس قتلَ خمسة أشخاص في الحي الذي تقطن فيه عائلتي في حمص ، هناك أخوالي وأعمامي وأسرهم ، تابعتُ الخبر على الشاشات كلها واتصلت بأقاربي لأستوضح ما جرى منهم ، ولن أدخل في تفاصيل ما جرى ، هل القتلة رجال أمن فتحوا الابواب على الناس وهم نائمون وقتلوهم ؟ ، أم ان القتلة عصابات مسلحة تتصيد كل مار ، أو انهم عصابات منظمة تعرف من تقتل ولماذا تقتله … إلخ .
كل هذا ونحن صابرون محتسبون صامتون نسمع ونرى ولا نتكلم …

البعض ينتقد أي تصرف كانتقاده لعمل حكومة لم يجف حبر بيانها الوزاري وخطة عملها ، ويلقي على وزير الداخلية ابن اليوم والنصف مسؤولية ما جرى من قتل وتدمير وشغب ، والبعض يؤيد أي تصرف بشكل أعمى حتى لو كان تعذيباً لمواطنين أو قتلاً لهم أو فساداً من نوع معين .
عند هذا الحد أقف وأستذكر أغنية علقت هذا الصباح في ذهني ، قد لا تكون الحالة بهذا السوء ولكن ، وجدتُ أنها ابنة هذه الأيام :

من قلب الدمار …
ندهتك .. ندهتك ..
يا وطني لتصدق اللي صار ..
لتصدق الدخان ..
لتصدق الحيطان ..
اللي أكلتها النار …..

نحنا سوى رح نبقى يا وطني ..
يا وطني .

هذا ما يجب أن يكون : “نحنا سوى رح نبقى يا وطني “ .

Advertisements

10 تعليقات to “نحنا سوى رح نبقى .. يا وطني”

  1. mn zaman Says:

    عندما قرات ماكتبت … , لو اني حاولت أن أصف ما بنفسي لفشلت , لكنك كتبت فأبكيت …

    أنا وأنت رح نبقى يا وطني … رح نبقى

    الله يسلّم أيديك , الله بيعلم إنك ريحتلي قلبي , شكراً

  2. Rafa Almasri Says:

    الآن عرفنا اين كنت ، لقد كنت تحصد احزان الوطن بصمت ، يا مجنون جميعنا نتألم و لكننا بحاجة ان نبقى معن فما هو هذا الوطن هو انا و انت و نوار و جلنار و ميس وفلان و علتان فاذا اردت ان تبقى مع الوطن ابقى معنا و لن نخذلك ابدا

  3. شام Says:

    ماذا سنقول نحن هنا في غربتنا وقد أدمانا مانراه وحيرتنا تلك الصور والقنوات وضعنا بين حبنا لوطننا وثقتنا بحكومتنا وبين صورة غطاها اللون الاحمر …… كم بت أكره هذا اللون وأكره لفظ الحرية وأكره يوم الجمعة ان كنت احسدكم على شي فلأنكم الاقرب ومهما كانت الصورة غائبة عنكم لابد من زاوية ترون منها أما هنا فلا زاوية للرؤية سوى ما فرض علينا أن نراه

    حبي لك ياوطني لا يطاله حب بالوجود لن اقول الشام الله حاميها وانما سادعو الله وأقول يارب تحميها يارب تحميها يارب تحميها

  4. مجنون Says:

    محمد ..
    هذا لسان حالنا جميعاً صديقي ولا أشك بذلك موالين كنا أو معارضين او حياديين .. كلنا نتمنى الأفضل لهذه الأرض ولنا .. شكراً لك .

    رفاء ..
    فضلتُ أن ابقي آخر تدوينة في الأعلى .. المعارضة تريد والموالاة تريد وانا أفعل ما اريد .. ليكون الموقف واضحاً وللتعبير . شكراً صديقتي .. ولا شك كلنا رح نبقى سوى .

    شام ..
    ادعو معك الدعاء ذاته .. جميل أن تكوني خارج البلد وتستطيعين أن تنظري بعينين اثنتين .. هذا ما لاحظته من خلال تعليقك .. تحية لك شام .

    شكراً لجميع الأصدقاء

  5. وفاء Says:

    “كل هذا ونحن صابرون محتسبون صامتون نسمع ونرى ولا نتكلم …”

    نحن متورطون عندما نقول أو لانقول

  6. مهند Says:

    شكرا لكم هذا ما نحتاجه بشدة ان نبقى مع الوطن مع انفسنا فيجب ان نؤمن بقضية واحدة فقط هي الوطن

  7. روان الأحمد Says:

    وحـده والطن بيبقى … واحنا يللي معلقين فيه

  8. May Says:

    وبتخلص الدني …ومافي غيرك يا وطني
    بتضلّك طفل زغيّر

  9. bb Says:

    حبيبيتي ياسوريا

  10. nour Says:

    هذا ما يجب أن يكون : “نحنا سوى رح نبقى يا وطني “ .

    الحياة مبينية على الألم … أصبحت أرفض التعلق بشيء … أنا حتى هجرت نفسي إليّ

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: