وطن الذكور .. منفى الإناث

 

no_sign_womens_rights1

 

حلقة ثالثة من سلسلة القانون ونكاته التي تبدأ ولا تنتهي ، فبعد “ لو أعطى السلطة في وطني “ التي تناولت قضية النقاب في الجامعة بين تأييد واستنكار وبعد “ شرف .. بلا شرف “ التي تناولت ماهية جرائم الشرف والأحكام التخفيفية التي تعطى للرجل في حال قيامه بها ، تأتي هذه القضية : هل يحق للمرأة السورية إعطاء الجنسية لأطفالها ؟.
سؤال كبير بحجم وطن يتقاسمه 22 مليون مواطن لا يفرق فيه بين ذكر وأنثى إلا عبر قوانين لا تمت للموضوعية بصلة ، فهل يمتلك الرجل حق توريث الجنسية للأطفال دون المرأة جينياً عبر شيفرة وراثية اكتشفها ماندل سوري عبر تجربة ما ؟ .
تعتبر سوريا بلداً يحوي خليط جنسيات نظراً لموقعه الجغرافي ولخياراته السياسية، فلدينا السوريون والفلسطينيون والعراقيون وجنسيات أخرى .
الرجل السوري في حال تزوج أية امرأة من جنسية أخرى وأنجب أطفالاً ، يورثهم جنسيته فوراً دون قيد أو شرط .
أما المرأة السورية في حال تزوجت رجلاً من جنسية أخرى ، يحرم الأولاد من الجنسية السورية ، ويعزو المعترضون سبب ذلك لئلا تتحول القضية إلى سلعة رخيصة في سوق بغاء أو سوق مصالح .
طيب السؤال .. ألا يستطيع رجل ساقط أخلاقياً أن يتزوج بامرأة للأغراض ذاتها ، وربما ينجب منها ويكون أولاده سوريون .

لا حل لهذا الموضوع سوى أن نقول للمتشددين _ كما فعلنا فيما يخص جرائم الشرف تهكماً _ : نطالب القيمين على وضع القوانين بحرمان أبناء الرجل السوري أيضاً من الجنسية كما  يُحرم أبناء المرأة منها . فليس الرجل مواطناً أكثر من المرأة وليس سورياً أكثر منها و ” سورية مو ناقصها ” حسب رأيكم .

ونقول للعاقلين : نطالب بدراسة كل الحالات تلك ، كل منها على حدة ويبت فيها ضمن شروط معينة تضمن صحة الزواج أولاً وسلامة غاياته وتبدد هواجس المشككين ، وتعيد الحق إلى أصحابه ،وتعرض كل حالة على لجنة قضائية حقوقية تبت بصحة الزواج ويعطى بناءاً عليها الجنسية لمن يستحق ، تماماً كما يحدث في الدول الأوروبية .
في أوروبا كمثال : يُدرس الزواج ليعطى الزوج الجنسية إن لم يكن من البلد ، وتكون جنسية الطفل تحصيل حاصل .

للأسف .. كلما مررتُ بقضية اجتماعية في هذا الوطن ، أرى بأم العين كيف تُفرغ الشعارات من محتواها وتغدو حبراً على ورق ، دخلت المرأة للبرلمان وأعطيت حق التصويت وأعطيت حق العمل والمساواة بالأجور ، لكنهم نسوا أن يمنحوها إنسانيتها ، مواطنتها ، شرفها ، حريتها ..

لنتعامل مع الموضوع بإنسانية وعقلانية ، فلا نبيحه كيفما اتفق ، ولا نحصره بمن لديه نسبة عالية من التستسترون ، كيفما اتفق .

في النهاية وبمناسبة عيد المرأة .. كل عام وأنتن بخير عسى أن يحمل عيدكن القادم بعض الحقوق المسلوبة منكن .

 

مواضيع ذات صلة :

لو أعطى السلطة في وطني .

شرف .. بلا شرف

الأوسمة: , , , , , , , , ,

9 تعليقات to “وطن الذكور .. منفى الإناث”

  1. أريج Says:

    لامستَ جرح الكثير من النساء العربيات في هذا المقال،
    المرأة العربية في كثير من دولنا العربية، لا تمنح حق نقل الجنسية إلى أطفالها
    و أعجبُ حقاً من أجحافٍ ظاهرٍ كهذا باستنكارٍ كبير!

    في النهاية ..
    آملُ أن يجيء يومٌ يمدوننا فيه بحقوقنا الحقيقية،
    و ليست تلك التي لا تزيد عن كونها مجرد بلبلة.

    شُكراً لصوتكَ الذي حفظَ ندائنا أيها المجنون.

  2. dima Says:

    بداية سعيدة جدا بتدونتك وأقدرها جدا
    تانيا
    بخصوص المرسوم التشريعي الذي يسمح لأبناء الام السورية بالحصول على الجنسية إذا كانو أطفال غير شرعيين , فهذا شيء إيجابي بالتأكيد
    ولكنه يحمل الكثير من لتناقض , ماذا عنا نحن الشرعيين ؟

    ..
    أحببت اقتراحك بأن تدرس كل حالة على حدا من الحالات ويقرر بخصوصها
    وحتى لو كان الأمر صعب , ألا يجب أن يخصص له الوقة والمجهود اللازم

    شكرا لطرحك هاني
    تحياتي

  3. هيبو Says:

    في بلدي عندما يتزوج مغربي بأجنبي فإن الاطفال يحصلون على جنسية مزدوجة
    من فكر فهذا فإنه لمس العصفورن بحجر واحد
    لن تكون هناك مشكلة ان طبق هذا في سوريا او في معظم اقطار العالم

    كنت هنا
    سلام

  4. مجنون Says:

    أريج : ربما لستُ مع إعطاء هذا الحق للمرأة بقدر ما أنا مع التعامل مع المواطنين دون تمييز حسب الجنس ، هذا امر غريب تماماً وكأننا مازلنا بالكهوف ، المسألة مسألة حق جميع السوريين بإعطاء أبنائهم الجنسية ، ضمن ضوابط معينة كما أسلفنا الذكر ، وبهذا نتوصل إلى حل لا يكون فيه الحق مباحاً تماماً للرجل ، وممنوعاً تماماً عن المرأة ، بل لكل قضية ظروفها . ويجب أن تدرس ويبت بها .
    شكراً لك أريج .. سعيد بمشاركتك

    ديما : هذه هي الفكرة .. لم أؤيد حملة العمل لتمكين المرأة من إعطاء جنسيتها لأطفالها دون شرط أبداً ، إن كان هذا متاحاً للرجل فهو خطأ ، ولا يكمن تصحيح الخطأ بمساواة المرأة والرجل به ، بل بتقويمه من خلال تلك اللجنة التي ذكرتها ، هكذا يجب أن يكون الأمر .. وهو ليس بمستحيل . تحية لك .

    هيبو : لا مشكلة في تطبيق ذلك ضمن نفس الشروط التي تمارس في الخارج من حيث مشروعية الزواج ومصداقيته والتأكد من انه ليس غاية فقط لكسب الجنسية . تحية لك .

    شكراً لجفرا ورفاء

  5. أعطني جنسيتي ! « Resound Says:

    […] مدونة مجنون وهنا أقتبس بضعا مما قاله : […]

  6. Rafa Almasri Says:

    صرلي كم يوم ما عم تفتح مدونتك معي لانو في مشكلة بجهازي
    كنت مفكرة أنو رحلوك إنت و مدونتك عشي مشفى مجانين
    بس الحمد الله طلع كمبيوتري هو يلي بدو ترحيل على الصيانة
    بشو رح تتحفنا قريباً؟

  7. مجنون Says:

    أهلاً رفاء ..
    أنا مازلت منتظراً ذلك الترحيل الرحيم 🙂

    ربما أختار حالياً الوقوف لـ فترة صمت ، ما رأيك ؟

    أهلاً بك عزيزتي

  8. Rafa Almasri Says:

    إن صمتك مؤيم جداً يا صديقي، ان لم تكتب شيئاً قريباً سوف نخترق مدونتك الرائعة و نسميها لم اعد مجنونا ،و اظن ان نتعت المجنون بعكس ذلك يثير جنونه 🙂 ارجع فنحن بانتظارك

  9. مجنون Says:

    شكراً رفاء ..
    ربما اصبح الجنون اكبر من قدرة مجنون واحد على تحمله .
    خشيت على مدونتي .. فكتبت 🙂

    تحية لك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: